NoTre MondE
 
AccueilS'enregistrerConnexion

Partagez
 

 ام البشر في خطر

Aller en bas 
AuteurMessage
salma1
Admin
salma1

Féminin عدد الرسائل : 230
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

ام البشر في خطر Empty
MessageSujet: ام البشر في خطر   ام البشر في خطر EmptyJeu 13 Déc 2007, 14:53



ام البشر في خطر 250px-The_Blue_Marble

لكاتب ميدل ايست اونلاين

حذرت مجموعة من العلماء من خطر تراجع التنوع الحيوي للنباتات والحيوانات على الارض ويرون ان الارض على وشك ان تشهد "ازمة كبرى".وقال
روبير باربو مدير فرع البيئة وادارة التنوع الحيوي في متحف تاريخ الطبيعة
في باريس واحد موقعي النداء الدولي لدعم التنوع البيئي الذي نشر في العدد
الاخير من نشرة "نيتشر" العلمية ان "التنوع الحيوي هو النسيج الحي للكوكب".

واضاف ان "انقراض صنف منه اشبه باختفاء عقدة من نسيجه. لكن هذا لا يمنع
النسيج من التماسك لكن بعد ذلك تختفي عقدة ثانية وثالثة ورابعة وفجأة
تتلاشى القطعة كلها"، موضحا انه "من المؤكد انه يحصل حاليا تآكل شامل لجزء
كبير من الاصناف الحيوانية والنباتية البرية والاليفة. لذلك يصح الكلام عن
تدهور التنوع الحيوي".وحسب الموقعين على النداء وهم 19 خبيرا من 13 دولة، 12% من اصناف الطيورو23% من اصناف الثدييات و32% من البرمائيات مهددة بالانقراض.وقد يتسبب التغيير المناخي بزيادة تتراوح بين 15 و37% في هذه النسب للانقراض المبكر للاصناف الموجودة في السنوات الخمسين القادمة.ويقول
باربو ان نقراض صنف حتى لو لم يلحظ الناس ذلك "اشارة تقول لنا ان النسيج
الحي لكوكبنا يتدهور وان المحيط البيئي الذي نعيش فيه يتدهور وطريقة عيشنا
هي المعنية".ويشير الى ان "انقراض الاصناف ظاهرة طبيعية لكن الذي نعنيه هنا هو انقراض متسارع لا يقابله انتاج موازي لاصناف جديدة".ويتابع مستندا الى ارقام الاتحاد العالمي للطبيعة، ان الفقاريات تنقرض بوتيرة اكبر بما بين مئة والف مرة عن معدل انقراضها الطبيعي.ويتابع
الخبير الذي الف كتابا بعنوان "فيل وسط لعبة اوتاد: الانسان في التنوع
البيئي" صدر في دار نشر "سوي"الفرنسية "الاصناف الاكثر عرضة للخطر هي التي
تدخل في منافسة مباشرة مع الانسان في مجال استعمال الاراضي والموارد
وخصوصا تلك التي تحتاج الى مساحات كبيرة كالثدييات والطيور والنباتات
العليا".ويأسف باربو لان اشكالية التنوع الحيوي معقدة ولا تجلب انتباه العموم ولا السياسيين.ويتابع
"ما زلنا نشعر ان الرسالة لم تفهم والسبب بسيط: بقدر ما نتحدث نعطي
انطباعا بحدوث حوادث صغيرة مثل انقراض صنف من الفراشات او من الضفادع م
ولا نقوم بالربط بين هذه الامور".ويؤكد "نفتقد ايضا الى مؤشرات
لقياس تدهور التنوع البيئي على غرار مؤشر ثاني اكسيد الكربون بالنسبة
للتغيير المناخي"، موضحا "لكن بامكاننا ان نجد مؤشرات" داعيا العلماء الى
توحيد كلمتهم لتوجيه السياسات العالمية.ويطالب الخبراء الموقعون
على النداء المنشور في "نيتشر" بانشاء آلية تنسيق عالمية تمثل علوم التنوع
البيئي لارشاد القرارات التي يتخذها المسؤولون السياسيون، على غرار
المجموعة الدولية للتطور المناخي التي تبحث في ارتفاع حرارة المناخ.
Revenir en haut Aller en bas
http://girlsworld.yforum.biz
Imane azouaoui



Féminin عدد الرسائل : 12
العمر : 22
العمل/الترفيه : éleve
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

ام البشر في خطر Empty
MessageSujet: Re: ام البشر في خطر   ام البشر في خطر EmptyVen 31 Oct 2008, 14:14

ربع البشر يمرضون ويموتون مبكرا بسبب التلوث


البشر يدفعون ثمن استهتارهم بالطبيعة


امراض التنفس والاسهال ياتيان في مقدمة المآسي الصحية الناجمة عن بيئة يلوثها نهم صناعي متزايد في ربوع العالم.
ميدل ايست اونلاين
جنيف - من كاثي ماسيا


تتسبب المشكلات البيئية التي يمكن التغلب عليها بحوالي ربع الامراض والوفيات التي تحدث في عمر مبكر مع فروقات كبيرة بين البلدان الغنية والفقيرة، كما تؤكد دراسة رائدة نشرت منظمة الصحة العالمية نتائجها الجمعة.

وتقول الدراسة بعنوان "تفادي الامراض من خلال الحرص على بيئة صحية" انه يمكن سنويا انقاذ حياة اربعة ملايين شخص اذا ما تم تفادي المشكلات الصحية المرتبطة بالمكونات البيئية كالهواء والماء والتربة والاشعاعات والضجيج والحقول الكهرومغناطيسية والانشاءات والزراعة والسلوكيات الصحية والنظافة.

وتأتي الامراض المسببة للاسهال في مقدمة الامراض الناجمة عن بيئة غير صحية. فالمياه الملوثة او عدم توفر مرافق صحية وعدم التزام قواعد النظافة تتسبب بنحو

94% من حالات الاسهال، كما تؤكد المنظمة التي قامت لاول مرة بدراسة مسببات قرابة 85 مجموعة من الامراض.

وتأتي بعدها الامراض التنفسية الناجمة في 41% منها عن التلوث الذي تخلفه السيارات واستخدام الفحم والتدخين السلبي.

وتبنت منظمة الصحة العالمية تعريفا واسعا للمخاطر المرتبطة بالبيئة يشمل على سبيل المثال حالات الانتحار بسبب العيش في مناطق مكتظة فقيرة وغير صحية او حوادث السيارات الناجمة عن سوء حالة الطرق.

وتشكل البيئة عاملا حاسما في التسبب بمرض الربو التحسسي (44%) عدا التعرض للقاح الطلع) والملاريا (42%) وحوادث الطرق (40%) وامراض الرئة المزمنة (42%). كما انها مسؤولة عن 30% من حالات الانتحار وكذلك عن 30% من سرطانات الرئة و19% من العنف بين الافراد.

وتختلف المخاطر المرتبطة بالبيئة بصورة كبيرة بين مناطق العالم. فهي تعتبر مسؤولة عن 25% من الوفيات في الدول النامية و17% في الدول الغنية.

اما في ما يتعلق بالامراض المعدية المرتبطة بالبيئة، مثل الملاريا، فيتراوح خطر الاصابة بين 1 و15 بين الدول الغنية والفقيرة.

وفي المقابل، تنعكس المعادلة في ما يتعلق بالامراض غير المعدية مثل امراض القلب والشرايين المرتبطة على سبيل المثال بقلة الحركة والتي ترتفع سبع مرات في الدول الغنية عن الدول الفقيرة.

وتوضح الدراسة ان "عوامل الخطر البيئية تشهد تحولا كبيرا مع التنمية". وعليه فان بعض الامراض مثل الملاريا تتراجع مع التنمية. ولكن العكس يحدث مع الامراض غير المعدية مثل القصور في وظائف الرئة والسرطانات.

وتقول ماريا نيرا، مديرة قسم الصحة العامة والبيئة في منظمة الصحة العالمية انه "يفترض ان تتخذ على الفور سلسلة من الاجراءات لتخفيف هذا العبء الذي تفرضه الامراض الناجمة عن البيئة"، داعية الى مراعاة السلوكيات الصحية والى التعامل بحرص اكبر مع المواد السامة في المنزل ومكان العمل.

وتضيف "في موازاة ذلك، نحن بحاجة الى دفع قطاعات الطاقة والنقل والزراعة والصناعة الى التحرك بالتعاون مع القطاع الصحي لمواجهة الاسباب البيئية التي تؤثر سلبا على الصحة".
Revenir en haut Aller en bas
 
ام البشر في خطر
Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
girlsworld :: .•:*¨`*:•.][منتدى الطالبات][.•:*¨`*:• :: .•:*¨`*:•.][المنتديات الثقافية والعلمية][.•:*¨`*:• :: منتدى الثقافة العامة-
Sauter vers: